صدرت الارادة الملكية السامية بتأسيس مركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير في عام 1999 كمؤسسة عسكرية / مدنية مستقلة تعمل تحت مظلة القوات المسلحة الأردنية ، ليكون مركزاً رائدا في البحث و التصميم والتطوير والتصنيع في مجالات الأنظمة الدفاعية المختلفة.

يتلخص نشاط عمل المركز حول التصميم والتطوير للمنتجات والمشاريع الدفاعية، والفحص والتقييم، وإيجاد الحلول التي تلبي متطلبات الاستخدام، والعمل كحاضنة تكنولوجية في المملكة، بالإضافة الى تقديم دورات تكنولوجيا الدفاع لموظفي المركز و منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية و ضباط جيوش الدول العربية الصديقة.

تبدأ مراحل التصميم والتطوير بتحديد متطلبات المستخدم وفقا لطبيعة التهديد أو التهديد المحتمل ومن ثم البدء بتقييم النموذج الأولي وتحديد التكنولوجيا اللازمة لإتمامه، وبعد الانتهاء من تصميم النموذج الأولى تجرى عليه مجموعة من الاختبارات في مركز الفحص و التقييم التابع للمركز والذي يختص بفحص الآليات، والأسلحة، والذخائر ، والمعدات العسكرية بالإضافة إلى فحص المواد المستخدمة في التدريع. وبمجرد اجتياز النموذج الأولي الإختبارات اللازمة يتم إرساله للبدء بالإنتاج الكمي الى إحدى الشركات التابعة للمركز وحسب الاختصاص. ويجدر بالذكر بأن لمركز الفحص و التقييم دور آخر يتمثل بفحص الأجهزة والمعدات والمواد التي يتم شرائها من الخارج لحساب القوات المسلحة والجهات الأمنية.

كما يسعى المركز من خلال تنفيذ استراتيجيته إلى بناء القدرات في مجال تطوير العنصر البشري وتأهيل المهندسين وزيادة معرفتهم في البحث العلمي والتصميم والتطوير بالإضافة إلى إيجاد حلول تطبيقية تساهم في زيادة مضاعفات القوة للمتطلب الدفاعي.

بالإضافة الى ما سبق، يقوم المركز بتكوين شراكات مع الجامعات الأردنية تتمثل في خلق بيئة للطلبة لتطبيق أبحاثهم ومشاريعهم العلمية وتبني ما هو قابل للتطبيق لخدمة أهداف المركز من خلال دائرة الأبحاث والتعاون العلمي المتواجدة في حرم الجامعة الأردنية.